كيف تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الأحكام الصادرة في حق المشمولين في ملف العشرية

تباينت ردود رواد وسائل التواصل الاجتماعي في موريتانيا حول الحكم الصادر يوم أمس الاثنين في حق الرئيس السابق ولد عبد العزيز والمشمولين معه في ملف العشرية.

وهذه نوعية عشوائية من أراء رواد مواقع مواقع التواصل الاجتماعي والتي عبروا عنها على صفحاتهم على موقع “فيس بوك”.

ونبدأها بالناشط السياسي عبد الرحمن ولد ودادي أنه لم يصدم بالأحكام الصادرة في حق المشمولين في ملف العشرية.

وأضاف من يوم أجروا للمتهمين شقق فاخرة وتعاقدوا لهم مع أفخم المطاعم رغم فداحة التهم والجرائم المرتكبة في حق الوطن عرفت أن الأمر سينتهي بأحكام مخففة.

وأنهى تدوينته بالقول سرقة دراعة من حبل غسيل او خطف كبش أخطر بمرات من نهب دولة وبيع الميناء والتفريط بالثروة السمكية وإفلاس أهم شركات الدولة وتحويل دولة الى دكان للعائلة.

اما المدون محمد خالد أحمد سالم فكتب ما يلي: ماجعل المال العمومي يستباح هو مثل هذه المسرحيات ،تصوروا ان كل أحد من هؤلاء الوزراء المفسدين سيعود لمنزله كملك وستساق له الإبل فرحا بقدومه وبعد أشهر يبدأ الحملة الرئاسية مع الرمز من خلال أموال سرقاته ،وعندما تنتهي الحملة سيعين من جديد، انا ك90%من المسؤولين العموميين ارى ان لاعقوبة رادعة على نهب المال العمومي ويلعب الشيطان بذهني وسماسرة الوزارات والادارات كيف سيكون تصرفي ، من أمن العقوبة أساء الأدب

اما المدون حميد ولد محمد فقد ذهب إلى محاولة إيجاد تفسيرات سياسية للأحكام تخدم النظام في ظل الاجواء الانتخابية التي بدأت تخيم على البد  حيث كتب في تدوينة على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك كل الشخصيات المعروفة بوزنها الانتخابي ومشاركتها في السياسة المحلية، تمت تبرأتها في مغازلة صريحة للقبائل، قبل صيف 2024 الساخن ..

مختتما تدوينته بعبارة أحكام انتخابية إن جاز التعبير .

اما الصحفي الساخر حبيب ولد محمد فكان تدويناته ساخرة كعادته حيث كتب ما يلي

ماذا قال النقاد عن مسلسل ” ملف العشرية”
* ” الإخراج كان متقنا فى البداية غير أن مستواه تراجع فى المنتصف”
المخرج الصيني (هوان دو هاو)
* ” مافيش ديكور والإضاءة زفت ولزالك المسلسل مافيش متعة نظر”
(مجيد حفناوى) خبير ديكور وإضاءة مصري
* ” المسلسل لم ينصف بعض الممثلين فمنحهم أدوارا إما أنها واطئة جدا وإما أنها عالية السقف فوقهم”
(عبير سامرائى ) ممثلة عراقية
* ” النص تم التصرف فيه مائة مرة ماجعل السيناريو غير مناسب والممثلون اجتهدوا خارج النص”
(خمرائى سنمنيان ) كاتب إيران)).

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى